يعاني قطاع التعليم في العراق منذ أكثر من ثمانية أشهر من الشلل والتوقف في المدارس والجامعات العراقية بسبب  انتشار فايروس كورونا. الذي انشر في معظم الدول وسبب شلا بكل تحركات العالم ومن اولها التعليم  حيث وقفت  وزارة التربية العراقية شبة عاجزة عن إدارة هذا القطاع المهم وإيجاد الحلول لمواصلة الدراسة لتطلق موقعها الالكتروني للتعليم عن بعد باسم “منصة نيوتن التعليمية” حيث من المفترض أن تبث من خلاله الدروس المقررة ليتلقى آلاف الطلاب عبرها دروسهم.

وان هذه المبادرة التي ساهمت منظمات المجتمع المدني في إطلاقها تحدث لمونت كارلو الدولية حميد جحجيح المدير التنفيذي للمنصة الالكترونية قائلا: بجهود شخصية ومجانية نحاول قدر الامكان إيجاد حلول وبدائل للطلاب لاستمرار إيصال المعلومات والمعارف للطلبة واستمرار تواصلهم في عملية التعليم باستخدام شبكات التواصل والمنصة الرقمية”. وأضاف جحجيح قائلا إن المنصة العراقية للتعليم الالكتروني يقف وراءها أساسا مركز تنمية الابداع الدولي التابع للقطاع الخاص والذي يدير   سلسة من المدارس الابتدائية في العراق. لكن التعليم الإلكتروني وحده ليس كافيا للتعليم وخصوصا للمرحلة الابتدائية لذا قررت مدرسة السفير الابتدائية الاهلية المختلطة وبجهود كبيرة توفير بيئة صحية للتلاميذ حيث اعدت برنامجا صحيا متكاملا من قبل مختصين في هذا المجال وكذلك اتباع التوصيات الخاصة بخلية الازمة العراقية  من تعفير المدرسة وحث التلاميذ على ارتداء الكمامات و التباعد بين التلاميذ

البرنامج الصحي

90 مشاهدة
مشاركة

    معا للتطوير

    نستقبل آرائكم ومقترحاتكم